المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لامية ابن الوردي



غصن الزيتون
24-04-2002, 06:50 AM
(في الحكم والأخلاق)
اعتزل ذكر الغواني والغزل
.................... وقل الفصل وجانب من هزل

ودع الذكرى لأيام الصبا
..................... فلأيام الصبا نجم أفل

إن أحلى عيشة قضيتها
..................... ذهبت لذّاتها والإثم حل

واترك الغادة لا تحفل بها
..................... تمسِ في عزٍ وتُرفع وتُجَل

واله عن آلة لهوٍ أطربت
..................... وعن الأمرد مرتج َّ الكفل

إن تبدى تنكسف شمس الضحى
..................... وإذا ما ماس يُزري بالأسل

زاد إن قسناه بالبدر سنا
.................... وعدلناه بغصنٍ فاعتدل

وافـتـكر في منتهـى حسـن الـذي
..................... أنت تهواه تجد أمراً جلل

واتـق الله فـتـقـوى الله مــا
..................... جاورت قلب امرئ إلا وصل

ليس من يقطـع طـرقاً بطـلا
.................... إنما من يتق الله البطل

واهجر الخمرة إن كنت فـتى
................... كيف يسعى في جنونٍ من عقل

صدِّق الشرع ولا تركن إلى
................... رجلٍ يرصد بالليل زحل

حارت الأفكار في قدرة من
................... قد هدانا سبلاً عز وجل

كتب الموت على الخلق فكم
................... فلَّ من جمعٍ وأفنى من دول

أين نـمرود وكنعـان ومـن
.................. ملك الأرض وولى وعزل

أين عـاد ٌ أين فـرعــون ومن
................... رفع الأهرام ، من يسمع يخل

أين من سـادوا وشـادوا وبنوا
..................... هلك الكل ولم تغني القلل

أين أرباب الحـجـا أهـل النهـى
....................... أيــن أهــل الـعــلم والقــوم الأول

سـيعـيـد الله كلا مـنهـم
....................... وسيجزي فاعلاً ما قد فعل

أي بُنيَّ اسمع وصايا جُمعت
...................... حِكماً خصت بها خير الملل

اطلـب العـلم لا تكسـل فـمــا
....................... أبعد الخير على أهل الكسل

واحــتـفل للفـقه في الـدين ولا
...................... تشتغل عنه بمالٍ أو خول

واهجر النـوم وحصـله فمن
...................... يعرف المطلوب يحقر ما بذل

لا تقـل قـد ذهـبت أربـابه
....................... كل من سار على الدرب وصل

في ازدياد العلم إرغام العدا
...................... وجمال العلم يا صاح العمل

جـمـِّل المنطـق بـالنحـو فـمن
..................... يُحرم الإعراب بالنطق اختبل

انـظـم الشـعـر ولازم مذهــبي
..................... فالطراح الرفد في الدنيا أقل

فهو عـنوانٌ على الفـضل و ما
.................... أحسن الشعر إذا لم يبتذل

مات أهل الجود لم يبقى سوى
..................... مقرفٌ أو من على الأصل اتكل

أنـا لا أخــتار تقــبيـل يـدٍ
.....................قطعها أجمل من تلك القبل

إن جزتني عن مديحي صرتُ في
.................... رقها أو لا..فيكفيني الخجل

أعذب الألفاض قولي لك "خذ"
.................... وأمر القول نطقي بلعل

ملك كسرى تغني عنه كِسرةٌ
.................... وعن البحر ارتشاف بالوشل

اعتبر ( نحـن قـسـمنا بـيـنـهـم )
...................... تلقه حقاً وبالحق نزل

ليس ما يحوي الفتى من عزمه
....................... لا ولا ما فات يوماً بالكسل

اطـرح الدنيــا فمن عـاداتهـا
...................... تُخفض العالي وتُعلي من سفل

عـيشـة الزاهـد في تحـصيـلهـا
..................... عيشة الجاهد ، بل هذا أذل

كم جـهـولٍ وهو مثر ٍ مُكـثـرٌ
.................... وعليمٍ مات منها بالعلل

أيُّ كفٍ لم تنل منها المنى
..................... فرماها الله منه بالشلل

لا تقل أصلي وفصلي أبدا
..................... إنما أصل الفتى ما قد حصل

قد يسود المرء من غير أبٍ
.................... وبحسن السبك قد يُنفى الزغل

وكذا الورد من الشوك وما
.................... ينبت النرجس إلا من بصل

مع أني أحمد الله على
................... نسبي إذ بأبي بكر اتصل

قيمة الإنسان ما يحسنه
................... أكثر الإنسان منه أو أقل

اكتم الأمرين فقراً أو غنى
................... واكسب الفلس وحاسب من بطل

وادَّرع جداً وكداً واجتنب
.................. صحبة الحمقى وأرباب الخلل

بين تبذيرٍ وبخلٍ رتبةٌ
.................. فكلا هذين إن زاد قتل

لا تخض في سبِّ ساداتٍ مضوا
.................. إنهم ليسوا بأهلٍ للزلل

وتغافل عن أمورٍ إنه
................... لم يفز بالحمد إلا من غفل

ليس يخلوا المرءُ منضدٍّ ولو
................... حاول العزلة في رأس جبل

غب عن النمام واهجره فما
.................... بلَّغَ المكروه إلا من نقل

دار جار الدار إن جار وإن
.................... لم تجد صبراً فما أحلى النقل

جانب السلطان واحذر بطشه
.................... لا تخاصم من إذا قال فعل

لا تل الحكم وإن هم سألوا
................... رغبةً فيك وخالف من عذل

إن نصف الناس أعداءٌ لمن
................... وليَ الأحكام هذا إن عدل

فهو كالمحبوس عن لذاته
................... وكلا كفيه في الحشر تُغل

إنما النقص والاستثقال في
.................... لفظةِ "القاضي" لَوَعْظٌ ومثل

لا توازي لذة الحكم بما
.................... ذاقه المرءُ إذا المرءُ اعزل

فالولاياتُ وإن طابت لمن
..................... ذاقها فالسم في ذاك العسل

نصبُ المنصب أوهى جسدي
..................... وعنائي من مداراة السَّفل

قصِّر الآمال في الدنيا تفز
..................... فدليل العقل تقصير الأمل

إن من يطلبه الموت على
....................غِرَّةٍ منه جديرٌ بالوجل

غِب وزر غِباً تزد حباً فمن
.....................أكثر الترداد أضناه الملل

خذ بنصل السيف واترك غمده
...................... واعتبر فضل الفتى دون الحلل

حبك الأوطان عجزٌ ظاهرٌ
.......................فاغترب تلقى عن الأهل بدل

فبمكث الماء يبقى آسناً
.......................وسُرى البدر به البدر اكتمل

أيها العائب قولي عبثا
..................... إن طيب الورد مؤذٍ بالجُعل

عَدِّ عن أسهم لفظي واستتر
..................... لا يُصيبنَّك سهمٌ من ثُعل

لا يغرنك لينٌ من فتى
.................... إن للحيات ليناً يُعتزل

أنا مثل الماء سهلٌ سائغٌ
...................... ومتى سُخِن آذى وقتل

أنا كا لخيزور صعبٌ كسره
.................... وهو لدنٌ كيفما شئت انفتل

غير أني في زمانٍ من يكن
.................... فيه ذا مالٍ هو المولى الأجل

واجبٌ عند الورى إكرامه
....................... وقليل المال فيه يُستقل

كلُّ أهل العصر غُمرٌ وأنا
......................... منهمُ فاترك تفاصيل الجمل


محبكم ..
غصن الزيتون

غصن الزيتون
27-05-2002, 01:02 PM
للرفع

نورا الحربي
30-05-2002, 12:20 AM
السلام عليكم


بارك الله فيك على ما اخترت من اجمل القصائد وأعذبها ,,

اخي غصن الاحظ ان مشاركاتك قليله لكنك تثبت لنا ان المشاركه تقيم بدسمها وليس بعددها وها انت تلهب مشاعرنا باجمل الكلم ...

جزاك الله كل الخير ..


بكل الحب والتقدير اسمح لي ان ارسل بتحياتي عبر الاثير ومع كل نسمه جنوب...

من اختك الحب الاكيد

إبراهيم جبران
30-05-2002, 12:34 AM
جزاك الله خيراً أخونا الفاضل غصن الزيتون
وزادك الله حرصاً على الإسلام والمسلمين

يقول تعالى :

" تسبح له السموات السبع والأرض ومن فيهن

وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم ""

كل صغير وكبير إلا ويسبح الله ويمجده،

ويبقى هذا الإنسان الذي خلق من نطفه ، وهو الخصيم

يسير في واد والكون في وادٍ آخر ،

تعرض عليه التوبة ولا يتوب .. ويعرض عليه الرجوع وهو في شرود وهروب ...

ولم الترفع عن تراب ، منه سوف يكون قبري
إني لأعجب للفتى في لهوه أو ليس يدري
أن الحياة قصيرة والعمر كالأحلام يسري

ونسأل الله السلامة

لو شُغل الإنسان نفسه بالذكر لما احتاج إلى أهازيج الفن الساخر
اللهم اهد شباب المسلمين



الناقد